…مرأة أنا، و لكن Nov20

Tags

Related Posts

Share This

…مرأة أنا، و لكن

!أنصتوا إلي

فآبائي،أعمامي، إخواني،أزواجي، و أبنائي

في الشوارع يتحرشون بتباهي

اتركوني… خطواتي تسارع خوفي، ابتعدوا عني

كرهت عيونكم الجاحظة التي خاصمتني و جسمي

فنظراتكم المتسولة من ملابسي جردتني

و لكم من الجرأة ما يكفي ، لتحطوا من قدري

و إن أذنبت… فهل أنتم و الرذيلة ضدي؟

كيف لكم أن تكونوا مني و عني؟

أتلوموني و أنتم أذلكم لحمي ؟

فمنكم من خسر الغالي من أجلي… تلهتون ورائي!

.و بشبح الرجولة تظهرون علنا و تعاتبونني

!تنادون ، تصرخون… متى لك أن تحتشمي

أنخوتكم، رهينة بثوب يسترني؟

أرجولتكم عائدة إن غطاني ثوبي؟

يا خيبتي… فأنا من انتظر مغتصبي ليحميني.

فبين التقاليد و العادات ، شرفي هو وأدي!!

.غاب صوتي …فكل شيء فيَّ حر سوى رأيي

…يغتالون كل يوم جزء من غضبي

!صنفوني …سجنوني حاكموني بدون علمي

أُصدر الحكم في غيابي

براءة لبضع الرجال من كل اتهاماتي

غض البصر شاهد استشهد ما بين ثوراتي

و حسب ما سبق ذكره فالحكم كالآتي

…الإعدام لكرامتي

و السجن الأبدي مع وقف التنفيذ لأنوثتي

 

Par Nouha Abardazzou